الربح

دعوى قضائية ضد إيلون ماسك بتهمة الترويج والتلاعب بالعملات الرقمية

وفقًا لتقرير لوكالة رويترز، كشفت عن أن أحد المستثمرين في العملة الرقمية الدجكوين قد أقدم على رفع دعوى قضائية بحق إيلون ماسك مطالبًا إياه بدفع تعويض يقدر بأكثر من 257 مليار دولار أمريكي، وبحسب التقرير فإن التهمة الملفقة لماسك هي أحد صور التحايل بشكل غير قانوني في مجال الاستثمار والتي تعرف باسم المخطط الهرمي بهدف دعم عملة الدجكوين الرقمية.

شهدت محكمة اتحادية في ولاية مانهاتن قيام المدعي كيث جونسون برفع دعوى يتهم بها مؤسس شركتي Tesla الرائدة في صناعة السيارات الكهربائية، وشركة SpaceX الرائدة في مجال السياحة الفضائية برفع دعوى على المدعي عليه إيلون ماسك تنص على ابتزاز الأخير من خلال الترويج لعملة الدجكوين ورفع قيمتها ومن ثم خفض سعر بعد فترة زمنية.

تابع أيضا: سقوط حر للعملات الرقمية والعرب يستثمرون في NFT

نص الشكوى

بحسب تقرير وكالة رويترز، فإن كل من ماسك وجونسون يعملان سويًا منذ 3 أعوام، وقد ساهموا في الترويج للعملة بعدما كانت تفتقد إلى القيمة من خلال تداول العملة بهدف الربح، وأكد التقرير على أن ماسك كان يعتمد على تأثيره الشخصي باعتباره أثرى رجل في العالم كمدير لعملة الدجكوين والمضاربة عليها من خلال المخطط الهرمي بهدف جني أكبر قدر ممكن من الأرباح والترفيه.

كما وجاء في الشكوى أيضًا بعض من التعليقات لأغنياء العالم، منهم وارين بافيت، وبيل غيتس، وغيرهم الذين شككوا في العملة الرقمية من حيث القيمة، وحتى هذه اللحظة يتحفظ محامو ماسك وشركاته عن الإدلاء بأي تصريحات تخص هذه الادعاءات، فهل حقًا سيثبت تورط ماسك في دعم العملات الرقمية بصورة غير قانونية؟ وما هو السر وراء تأثير ماسك على العملات الرقمية؟ وهل لماسك علاقة في تراجع قيمة العملات الرقمية مؤخرًا؟

تابع أيضا  أهم كوبونات الخصم المميزة | تخفيضات رهيبة

انهيار العملات الرقمية: موجة انخفاض هي الأطول منذ سنوات

خلال العام الحالي، تراجعت قيمة البيتكوين التي تعتبر أكبر عملة رقمية في السوق والعديد من العملات الرقمية الصغيرة منها عملة الدجكوين إلى أكثر من نصف القيمة، وبلغ إجمالي خسائر العملات الرقمية خلال عام واحد فقط حوالي 1.5 تريليون دولار أمريكي، مما أحدث حالة من الفزع في سوق العملات الرقمية، ونتيجة لذلك خرج العديد من المستثمرين من سوق العملات الرقمية للحد من المخاطرة المالية.

وبحسب المحللين الاقتصاديين، فإن موجة التراجع في سوق العملات الرقمية تعتبر هي الأطول منذ فترة طويلة، ففي الأسبوع الماضي، تراجعت القيمة السوقية للعملات الرقمية لأكثر من 799 مليار دولار أمريكي، ولا يقتصر الأمر فقط على عملة البيتكوين، بل تأثرت كافة العملات الرقمية الأخرى بحالة التقلب التي شهدها السوق، منها عملة الإيثيريوم التي تراجعت بنسبة تتجاوز الـ 72 بالمائة من قيمتها.

تأثير العملات الرقمية على صناعة الألعاب

منذ أن ظهرت العملات الرقمية وأصبحت وسيلة للاستثمار وجني الأرباح، افتتحت العديد من المواقع الإلكترونية وأبرزها مواقع الألعاب اون لاين،  والمؤسسات، والشركات الكبرى أبوابها للتعامل بالعملات الرقمية باعتبارها وسيلة للدفع مقابل الحصول على الخدمات والمنتجات، فبعد أن كانت العملة الرقمية أصل خطير يتجنبه البعض، أصبح من أفضل الأصول التي يسارع العديد من مواقع الألعاب والمؤسسات والشركات إلى اعتمادها، ونتيجة لذلك زاد إقبال المستخدمين على التعامل بالعملات الرقمية؛ كونها تعمل بطريقة لا مركزية ويصعب تتبعها من قبل الحكومات لعملها على تقنية البلوك تشين، إضافة لسهولة الإيداع والسحب الفوري للأموال، ويمكن شراءها بسهولة، ولا تفرض عليها أي عمولات أو رسوم، لاسيما كونها أصل مربح للاستثمار، ولكن كيف تستخدم العملات الرقمية في ألعاب الاون لاين؟ ولماذا تدخل العملات الرقمية في صناعة الألعاب؟

بيل غيتس: العملات الرقمية مخاطرة كبيرة

حذر مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس متابعي ومحبي مؤسس شركة تسلا من المخاطر المترتبة على الاستثمار بالعملات الرقمية المشفرة، قائلًا بأن سوق العملات الرقمية يحمل مخاطر كبير لأي شخص يمتلك ثروة مالية.

وجاءت تصريحات بيل غيتس بعدما أظهر إيلون ماسك قدرته الرهيبة على إحداث موجة من التقلبات في سوق العملات الرقمية وقيمتها السعرية من خلال تصريحاته عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ويشتهر ماسك بأنه أحد المستثمرين في العملات الرقمية الذين يمتلكون كميات كبيرة من الإيثيريوم والبيتكوين والدجكوين، وفي سياق ذلك أكد غيتس بأن استثمار ماسك في العملات الرقمية لا يحمل أي مخاطر قوية، وذلك لامتلاكه احتياطي ضخم من القطع النقدية، فضلًا عن امتلاكه لثروة كبيرة، ولكن الضرر الأكبر سيكون على أولئك الذين لا يمتلكون ثروة أو احتياطي من العملات الرقمية والذين حتمًا سيتأثرون بحالة التقلبات في السوق والتي قد تؤدي في النهاية إلى الإفلاس.

يمكنك قراءة: كيفية شراء عملة بيتكوين وتخزينها | الربح من البتكوين

السبب وراء تراجع العملات الرقمية

أعزى العديد من خبراء الاقتصاد والمحللين الماليين السبب وراء انهيار سوق العملات الرقمية إلى عدة أسباب، منها:

  • خوف المستثمرين من الاستثمار في العملات الرقمية التي تترتب عليها مخاطر كبيرة.
  • رفع العديد من البنوك لأسعار الفائدة بسبب ارتفاع معدل التضخم على مستوى العالم ووصوله إلى مستويات عالية جدًا.
  • فرض الحكومة الصينية على العديد من البنوك والمؤسسات والشركات حظرًا للتعامل بالعملات الرقمية، الأمر الذي رفع مع معدل خسائر العملات الرقمية بشكل كبير.
  • تطبيق عدد من الدول استراتيجيات في مجال العملات الرقمية تختلف اختلافًا كليًا عن استراتيجيات دول أخرى.
  • معظم مقدمي خدمات العملات الرقمية المشفرة يعملون دون قيود أو تشريعات، الأمر الذي يصعب من إمكانية مراقبتهم أو تتبعهم من قبل الحكومات، وقد يجعل من الاستثمار بالأصول الرقمية خطر يجب تفاديه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.